منتديات كافيه أنوش

علمتنـي الحيــاة أن لا أتعلـــق بشــيء ، فــكلنـــا ذاهبــون ،و إن أحببــت أحــب بصمـت فلا داعــى للجنـــون ،و أن لا أتحـــدث عـــن كرهــي للبعـــض ،فربمـــا فــي داخلهـم حبــاً فــي القلـب يخفون فمـــا الحيـــاة ســـوى مطـــار قادمـون منــه ومغادرون

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» مؤلم جدا حدا جدا
الخميس يناير 05, 2012 3:16 am من طرف Admin

» صحافة القاهرة اليوم الخميس، 5 يناير 2012
الخميس يناير 05, 2012 1:43 am من طرف Admin

» من لا يرتكب أخطاء..لا يستطيع تحقيق الإكتشاف
الأربعاء يناير 04, 2012 8:20 am من طرف Admin

» ماهو المن والسلوى؟
الأربعاء يناير 04, 2012 8:13 am من طرف Admin

» لماذا يشرب المسلمون الماء على ثلآث مرَّات ?
الأربعاء يناير 04, 2012 8:01 am من طرف Admin

» صحافة القاهرة اليوم الأربعاء، 4 يناير 2012
الأربعاء يناير 04, 2012 5:31 am من طرف Admin

» وقت الفراااااغ
الثلاثاء يناير 03, 2012 5:41 am من طرف Admin

» صحافه القاهره اليوم الثلاثاء 3 يناير 2012
الثلاثاء يناير 03, 2012 4:50 am من طرف Admin

» "صحافة القاهرة"_ الإثنين، 2 يناير 2012
الإثنين يناير 02, 2012 2:50 am من طرف Admin

نوفمبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

flag counter

مواعيد الصلاه حسب توقيت القاهره


    أثقل شيء في الميزان

    شاطر
    avatar
    فارس

    ذكر
    عدد المساهمات : 8
    التقييم : 0
    تاريخ التسجيل : 24/11/2011

    أثقل شيء في الميزان

    مُساهمة من طرف فارس في الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 5:36 am

    أثقل شيء في الميزان

    [center]حسن الخلق عبادة عظيمة، وخليقة كريمة، أثنى الله تعالى به على رسوله - صلى الله عليه وسلم - وذكره من محاسن خصال صالحي عباده، وضمن لأهله المغفرة والجنة وكل وعد كريم قال الله تعالى مثنياً وممتناً على نبيه الكريم بما جبله عليه من الخلق الكريم: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} ووصف سبحانه عباده المتقين بقوله: {
    الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} الآيات إلى قوله: {أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ}. فالتقوى والسخاء وكظم الغيظ والعفو عن المسيء إذا ترجحت مصلحة العفو عنه والإحسان إليه واجتناب الفواحش والتوبة عن الذنوب وحل عقدة الإصرار، كل هذه من خصال أهل الخُلق العظيم وجزاؤهم عند الله عليها المغفرة والجنة.




    وثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الخلق الحسن أثقل شيء في ميزان العبد وأن أهل الخلق الحسن أحب الناس إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وأقربهم منه منزلة يوم القيامة، وإن الخلق الحسن من أكرم العطايا وضمن - صلى الله عليه وسلم - بيتاً في الجنة لمن حسن خلقه، وأقر من قال يا رسول الله ((ذهب حسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة، فقال أجل أي الأمر كذلك)) والمعنى أن حسن الخلق جمع لصاحبه خيري الدنيا والآخرة.


    والخلق الحسن يجمع خمسة أمور:


    الأول: طلاقة الوجه عنه اللقاء لقوله - صلى الله عليه وسلم - لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق.


    الثاني: طيب القول لقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((والكلمة الطيبة صدقة)) وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم تجد فكلمة طيبة)).


    الثالث: كف الأذى عن الخلق لقوله - صلى الله عليه وسلم - تدعُ الناس من الشر فإنها صدقة منك على نفسك وقوله: المسلم، ((من سلم المسلمون من لسانه ويده)) والمؤمن ((من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم)).


    الرابع: تحمل أذى الناس ما أمكن لقوله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ}، وقوله: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}.


    الخامس: الإحسان إلى الناس مع إساءتهم – إذا كان في ذلك إصلاحاً – طلباً لمرضاة الله تعالى وإصلاحاً لهم وأداء لحقهم الذي أوجبه الله تعالى لهم فتصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك وتحسن إلى من أساء إليك قال تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}.


    جعلني الله وإياك أخي المسلم ممن حسن خلقه وصلح عمله وغفر الله ذنبه وأجزل مثوبته وأكرم مثواه وأعاذنا من مساويء الأخلاق وسفسافها.

    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 2:05 am